أبيدوس

تقع ضمن الإقليم الثامن من أقاليم مصر العليا، وأطلق عليها اسم “تا ور” أي الأرض العظيمة، وسميت أيضًا “آب جو”، ومنه اشتق اسمها الحالي “أبيدوس”. وكانت مركزًا لعبادة الإله “خنتي أمنتيو” قبل أن تصبح مركزًا لعبادة “أوزير”. تعتبر أبيدوس من أغنى المواقع الأثرية في مصر، حيث أنها تحوي معبد الملك سيتي الأول، الذي يعد أحد أهم المعابد المصرية نظرًا إلى تخطيطه المعماري الفريد، وجمال نقوشه وروعة ألوانها، بالإضافة إلى احتوائه على عدد كبير من المناظر المتفردة. أما غرب المعبد فيوجد الأوزوريون الذي يعد ضريحًا رمزيًا لأوزير إله البعث والخلود والعالم الآخر، وينخفض الأوزوريون عن منسوب أرضية المعبد بنحو 18م. كما تضم المنطقة أيضًا معبد الملك رمسيس الثاني الذي كرس لعبادة أوزير والذي صورت على بعض جدرانه مناظر لمعركة قادش. تحوي المنطقة أيضًا عدة مواقع أثرية مميزة مثل مقابر ملوك الأسرتين الأولى والثانية، وشونة الزبيب، وجبانة الصقور، وكوم السلطان، وأم الجعاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.