أخميم

عاصمة الإقليم التاسع من أقاليم مصر العليا، ومقر عبادة الإله “مين”، وهو إله الخصوبة والنماء. أطلق عليها اسم “خنت مين”، واشتق منه اسمها الحالي “أخميم”. أقام بها الملك رمسيس الثاني معبدًا ضخمًا كرس لعبادة الإله مين، واعتبر المعبد الرئيسي للمدينة، وما زالت بقاياه موجودة تحت المدينة الحالية، كما توجد به شواهد أثرية ترجع لعصر الأسرة الثامنة عشرة، وقد عثر بالمعبد على تماثيل ضخمة للملك رمسيس الثاني، بالإضافة إلى تمثال ضخم لابنته “مريت آمون” يعد من أروع ما أنتجت يد الفنان المصري القديم من تماثيل نسائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.