قلعة قايتباى

نشأ هذه القلعة السلطان الأشرف أبو النصر قايتباى المحمودي ، و هو الحادي و الأربعون من ملوك التـرك بمصر و الخـامس عشر من ملوك الجراكسة و قد تدرج في الوظائف حتى وصل إلى السلطنة في عام 872 هـ / 1467 م و تـوفى في عام 901 هـ / 1495 م ، و دفن بمدرسته بالصحراء بالقاهرة
وقد سافر السلطان قايتباى إلى الإسـكندرية في شهر ربيع الأول سنة 882 هـ / 1478 م و توجه نحو المنار القديم الذي بالثغر و أمر أن يبنى على أساسه برجا عظيما ، و في شهر شعبان سنة 884 هـ / 1479 م سـافر السـلطان مرة أخرى إلي الإسكندرية ليرى البرج الذي أنشأه هناك و قد انتهى العمل به .
وقد أنشئت هذه القلعة لتحصين مدينة الإسكندرية و حمايتها من الاعتداء الخارجي و خصوصا من الدولة العثمانية التي بدأت تغير اتجاه فتوحاتها من أوربا إلى الشرق الإسلامي فحاول السلطان قايتباى أن يحصن الثغور المصرية فبدأ ببناء العديد من القلاع الجديدة .
وتتكون القلعة من مساحة مستطيلة مساحتها 150 م × 130 م يحيط بها البحر من ثلاث جهات و للقلعة مدخل رئيسي بالجهة الجنوبية الغربية على هيئة برجين على شكل ثلاثة أرباع الدائرة و للقلعة سوران يمثلان نطاقين دفاعيين ، و قد ألحق بالقلعة مسجد بالجهة الشمالية الشرقية يتكون من دورقاعة وسطى يحيط بها أربعة إيوانات و يوجد بالقلعة صهريج ضخم لخزن الماء العذب لاستعمال المقيمين بالقلعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.