مدينة القصبة

ذكرت مدينة القصبة فى المصادر التاريخية القديمة منذ النصف الثاني من القرن الخامس الهجري، وقد امتد تاريخ المدينة إلى العصر العثماني، و قد غلب على تخطيطها وعمارتها النواحي الدفاعية المتمثلة في السور الضخم الذى يحيط بالمدينة، وكذلك سمك الجدران وقلة النوافذ والفتحات الموجودة بها، والممرات المنكسرة داخل المدينة.

وتظهر أطلال السور القديم علو ارتفاعه وتأثره بالعمارة الرومانية والقبطية إلى حد كبير، غير أن أسفله شيد بالحجر بينما شيد الجزء العلوي بالطوب اللبن؛ وهو في ذلك يتبع خصائص العمارة الإسلامية المبكرة.

تزدحم المدينة بأطلال العمائر والمنازل التي شيدت من طابقين في أغلب الأحيان، وتبرز بقايا الجدران براعة المعماريين المسلمين في الواحة الداخلة آنذاك.

توجد الجبانة الخاصة المدينة في الشرق، وتحوي دفنات فردية، ويتوسطها ضريح الشيخ عبد الدايم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.