معبد الوحي أمون

معبد آمون أو معبد الوحي هو أحد أهم المواقع الأثرية بمحافظة مطروح. يقع معبد آمون في واحة سيوة التي تبعد عن محافظة مطروح حوالي ٣٠٠ كيلومتر، ويرجع تاريخه إلى عصر الأسرة السادسة والعشرين، حيث تشير النقوش في منطقة قدس الأقداس أن من أنشأ المعبد هو الملك أحمس الثاني (٥٧٠-٥٢٦ ق.م) أحد أهم ملوك تلك الأسرة. ترجع أهمية المعبد إلى كونه معبد خاص بالنبوءة والوحي الإلهي باعتباره مهبط وحي الإله آمون، ولهذا كان مقصدًا هامًا للناس في العالم القديم لاستشارة المعبود عن طريق كهنته في الأمور الغامضة والمصيرية. ارتبط المعبد بكثير من القصص، أشهرها وأهمها قصة جيش قمبيز المفقود، ذلك الجيش الذي أرسله الملك الفارسي قمبيز عام ٥٢٥ ق.م لهدم المعبد حتى يثبت للمصريين والإغريق فساد عقيدتهم تجاه الوحي والنبوءة التي ارتبطت بالمعبد، والغريب في الأمر – الذي ظل لغزًا إلى الآن – أن جيش قمبيز فقد بالكامل بعد أن غادر واحة الخارجة متجهًا نحو واحة سيوة، وتذكر السجلات التاريخية أن الجيش طمر تحت الرمال بسبب رياح عنيفة، ومن أهم الأحداث التي زادت المعبد شهرة زيارة الإسكندر الأكبر للمعبد عام ٣٣١ ق.م حتى يتوج ابناً للإله آمون ويتنبأ بمصير حملاته العسكرية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.