وادي الملوك

أطلق المصريون القدماء عدة أسماء على وادي الملوك أشهرها “تا إنت” ويعني الوادي. وقد اختاره ملوك عصر الدولة الحديثة لحفر مقابرهم فيه. يعلو الوادي قمة هرمية طبيعية كانت سببًا رئيسيًا في اختيار هذا الوادي دون غيره. أول من دفن بالوادي هو الملك تحتمس الأول، واستمر الدفن به حتى الأسرة العشرين. يبلغ عدد المقابر المكتشفة به ٦٤ مقبرة. وتعد مقبرة الملك توت عنخ أمون هي المقبرة الوحيدة التي نجت من سطو لصوص القبور. كما توجد مقابر عديدة تتميز بجمال وروعة نقوشها مثل مقابر رمسيس السادس، وسيتي الأول، وتحتمس الثالث، وغيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.